كيف أجعل طفلي يحب الذهاب إلى المدرسة؟

طرق لمساعدة طفلك على حب الذهاب إلى المدرسة
طرق لمساعدة طفلك على حب الذهاب إلى المدرسة


كأولياء أمور للطفل، نريد بكل تاكد أن ينجح أبنائنا في جميع مجالات الحياة، بما في ذلك المدرسة. ولكن لسوء الحظ، يُعاند العديد من الأطفال فكرة الذهاب إلى المدرسة ويمكن أن يصبحوا غير مهتمين لهذه الخطوة. 

إذا كنت تبحثي عن طرق لمساعدة طفلك على حب الذهاب إلى المدرسة، فهذا المقال ضروري لكي! حيث سوف نكشف لكي كيفية مساعدة طفلك على تغيير موقفه من سلبي الى إيجابي تجاه التعلم وتحويل المدرسة إلى مكان مثير له.


كيف أجعل طفلي يريد الذهاب إلى المدرسة؟

جعل طفلي يريد الذهاب إلى المدرسة
الذهاب للمدرسة


قد يكون من الصعب رؤية طفلك يعاند فكرة الذهاب الى المدرسة. وقد تشعرين بالحباط ولأن حاولتي كل شيء لمساعدته، لكن دون جدوى.

إذا كان طفلك مقاومة للذهاب إلى المدرسة، هناك بعض الأشياء التي يمكنك فعلها لمحاولة تشجيعه.

  • إحدى الأمور التي يمكنك فعلها هي الجلوس معه والتحدث عن أهمية المدرسة. وشرح له أنه مكان للتعلم وإقامة صداقات.
  • حاولي التعرف لماذا لا يريد الذهاب الى المدرسة وأنظري إن كان هناك أي شيء يمكنك فعله لمساعدته.
  • الترغيب بالمدرسة بشيء يرغب به، مثل لعبة جديدة أو رحلة. حيث يمكن وعد طفلك بجائزة للذهاب إلى المدرسة يمكن أن يساعده على رؤية أنها تستحق الجهد. 
  • أخيرًا، تأكدي من بقائك إيجابية. إذا أظهرتي لابنتك أنك تؤمنين بها، فسوف يعطيها ذلك الثقة اللازمة للنجاح.


متى يجب أن أرسل طفلي إلى المدرسة؟

مع افتراض أن طفلك من الفئة العمرية الملتحقة بالمدرسة، يجب أن تبدأي في أرساله إلى المدرسة عندما يبدأ العام الدراسي. حيث تبدأ معظم المدارس في أواخر آب/أغسطس أو أوائل أيلول/سبتمبر، لذا هذا هو الوقت الذي يبدأ فيه الأطفال للذهاب الى المدرسة.


بالطبع، هناك استثناءات دائماً لهذه القاعدة، مثل إذا كان لطفلك به مرض معين أو برنامج تعليمي فردي.في هذه الحالة، قد يكون تاريخ بدء المدرسة مختلفاً عن غيرها من الأطفال. ولكن بشكل عام، يجب أن تبدأي في توقع حضور طفلك إلى المدرسة عندما يبدأ العام الدراسي الجديد.


ما هي توقعات المدارس من الطلاب الجدد؟

تتوقع المدارس عموماً من الطلاب:

  1. الوصول في الوقت المحدد.
  2. التحضير لدروس اليوم.
  3. أن يتصرف الطلاب بطريقة تحترم الآخرين وتساعد على التعلم.


كيف أتأكد من أن طفلي مستعدة لهذا المسؤولية؟

تأكد من طفلي مستعد للذهاب الى مدرسة
كيفية التأكد من أن طفلي مستعد للذهاب الى مدرسة


من الطبيعي كأي أم في أن يحب طفلها المدرسة وأن ينجح في دراسته. ولكن إرساله إلى المدرسة قد يكون مهمة صعبة لها. اليكي بعض النصائح لمساعدتك في التأكد من استعداده:

  1. مساعدته على التنظيم: هذه النصيحة جزء أساسي من النجاح في المدرسة. ساعديه على وضع نظام يناسبه للتنظيم.
  2. تشجيع الاستقلالية: حيث سيعتمد على نفسه في المدرسة. علميه أخذ المبادرة في المسؤوليات. 
  3. تعليمه مهارات إدارة الوقت: هذه النصيحة أساسية لنجاحه في الدراسة. لذا ساعديه على التخطيط واستخدام الوقت بشكل فعال.
  4. تشجيع الموقف الإيجابي: تؤثر هذه النصيحة كثيراً على نجاحه. لذا علميه أن يرى المدرسة فرصة للتعلم.

كيفية التعامل مع الطفل الذي يبكي في المدرسة

التعامل مع الطفل الذي يبكي في المدرسة
كيفية التعامل مع الطفل الذي يبكي في المدرسة

باعتبارنا الوالدين، يجب أن نتفهم أهمية بناء علاقة إيجابية بين الطفل والمدرسة، ويتم ذلك عن طريق بعض الخطواط لمعالجة المشكلة وهي:

  1. الخطوة الأولى هي معالجة دموعه ومخاوفه. عندما يبكي الطفل في المدرسة، من المهم التعامل مع الموقف بالتعاطف والصبر. ابدأي بمحادثات مفتوحة حول مخاوفه، وأسمحي له بالتعبير عن عواطفه بحرية. وشجعيه على مشاركة ما بالضبط الذي يجعله غاضباً أو قلقاً في البيئة المدرسية. بالاستماع وفهم وجهة نظره، ستتمكنين من العمل معه للبحث عن حلول.
  2. الخطوة الثانية هي التركزي على بناء روتين داعم يمكّن الطفل من التكيف التدريجي مع متطلبات الدراسة وهو يشعر بالأمان عاطفياً. تأسيس طقوس صباحية منتظمة مثل تحضير الفطور معاً أو ممارسة أنشطة هادئة قبل الذهاب إلى المدرسة سوف تساعده على التخفيف من القلق الناجم عن الذهاب الى المدرسة.  
  3. الخطوة الثالثة هي تعزيز بيئة تزدهر فيها الصداقات، حيث أن الروابط الاجتماعية القوية تلعب دوراً مهماً في بناء تجارب إيجابية في المدرسة. لذا شجعي طفلك على المشاركة في أنشطة مدرسية تتلائم مع أهتماماته وقدراته، سواء أندية رياضية أو فنية أو موسيقية، حيث ستعزز هذه الخطوة من مهاراته الاجتماعية وثقته بنفسه.

أحدث أقدم

اعلان