فهم نظرية أدلر من خلال ثلاثة مفاهيم أساسية

نظرية أدلر


في هذه المقالة سننظر إلى ثلاثة من أهم المفاهيم التي تشكل نظرية أدلر. وسوف نرى أيضاً كيف تترابط هذه المفاهيم وكيف تعمل معاً لتشكيل نظام متكامل للعلاج النفسي.


ما هي نظرية أدلر؟


"نظرية أدلر هي من النظرية النفسية التي وضعها الطبيب النفسي النمساوي ألفرد أدلر. حيث تركز النظرية على سعي الفرد لتحقيق النجاح وكيف تؤثر العلاقات الاجتماعية على ذلك السعي. والمفاهيم الرئيسية الثلاثة لنظرية أدلر هي: الفردانية والاهتمام الاجتماعي والتعويض".

  • الفردانية: هي الاعتقاد بأن كل شخص فريد ولديه القدرة على توجيه حياته. تأتي هذه القدرة من الداخل لا من العوامل الخارجية.
  • الاهتمام الاجتماعي: هو الاهتمام برفاهية الآخرين. هو الدافع للمساهمة في المجتمع وجعله مكاناً أفضل.
  • التعويض: هو عملية تعويض النقائص لتحقيق النجاح. هو طريقة للتعامل مع الصعوبات والتغلب على التحديات.

نظرية أدلر لها تأثير كبير على علم النفس ولا تزال ذات تأثير اليوم. فهي توفر إطاراً مفيداً لفهم السلوك البشري ويمكن تطبيقها على مجالات مختلفة من الحياة. {alertInfo}


أساسيات نظرية أدلر 


تستند نظرية أدلر على ثلاثة مفاهيم رئيسية هي: علم النفس الفردي والاهتمام الاجتماعي والشمولية. ويتم شرح هذه المفاهيم بالتفصيل أدناه:

علم النفس الفردي

المفهوم الأول هو علم النفس الفردي، الذي يشير إلى فكرة أن كل شخص فريد ولديه طريقته الخاصة في إدراك العالم. ويعني ذلك أنه لن يتفاعل شخصان بنفس الطريقة مع أي موقف معيّن. واعتقد أدلر أنه من المهم فهم وجهة نظر الفرد الفريدة لمساعدته بفعالية.

الاهتمام الاجتماعي

المفهوم الثاني هو الاهتمام الاجتماعي، الذي يشير إلى فكرة أن البشر كائنات اجتماعية تحتاج إلى الشعور بالارتباط بالآخرين للازدهار. واعتقد أدلر أننا نولد جميعاً بميل طبيعي للتعاون والعمل معاً من أجل المصلحة العامة. وعندما نشعر بالارتباط من الآخرين، قد نبدأ في الشعور بمشاكل مثل القلق أو الاكتئاب.

الشمولية

المفهوم الثالث والأخير هو الشمولية، الذي يشير إلى فكرة أننا جميعاً مترابطون وتعتمد على بعضها على بعض. واعتقد أدلر أن كل إجراء نقوم به يؤثر على الكل الأكبر. وهذا يعني أن اختياراتنا الفردية قد تساعد أو تضر المجتمع ككل. وعندما نتصرف مع اهتمام اجتماعي، فإننا نساعد في خلق مجتمع أكثر تماسكا ومتكامل.


تطبيق نظرية أدلر في الحياة اليومية


كيف يمكن تطبيق المفاهيم الأساسية الثلاثة لنظرية أدلر في الحياة اليومية؟

  1. المفهوم الأول هو أننا جميعا نولد بمجموعة فريدة من القدرات والنقائص. يمكننا استخدام قدراتنا للتغلب على نقائصنا وأن نصبح أفضل ما يمكننا.
  2. المفهوم الثاني هو أننا جميعا مدفوعون برغبة في الشعور بأهميتنا وقيمتنا. يمكننا استخدام هذا الدافع لتحقيق أهدافنا والمساهمة بشكل إيجابي في العالم من حولنا.
  3. المفهوم الثالث هو أن لديناً جميعاً القدرة على السيطرة على مصائرنا. ويمكننا اختيار مسار حياتنا وخلق سعادتنا.

من خلال فهم هذه المفاهيم الأساسية لنظرية أدلر يمكننا أن نصبح أفرادا أكثر إرضاء ونجاحا عن طريق تطبيق هذه المفاهيم في حياتنا اليومية. {alertInfo}

أحدث أقدم