5 طرق للتغلب على خوفك من المجهول

الخوف


الخوف تفاعل طبيعي وليس شيئاً من الحاجة الرعب منه. ومع ذلك، قد يجد بعض الناس أنفسهم يشعرون بالخوف بصورة أكبر مما عليه الآخرون، ومواجهة شعور الخوف يمكن أن يكون مرهقاً. 

وهنالك فئة من الحساسين من المرجح أن يجدن نفسهن مرعوبات ويخافن من أفكارهن. لكن ماذا لو كنت قادرة على التخلص من خوفك للأبد؟ ستساعدك الطرق الخمس المذكورة في هذا المقال للسيطرة على مشاعرك وإيجاد بيئة لايوجد بها الخوف.


ما هو الخوف؟


الخوف هو حالة يتم الشعور بها عندما نشعر بالتهديد. وهو استجابة طبيعية تساعدنا على البقاء بأمان بعيداً عن الأذى. وقد يحدث الخوف بسبب العديد من الأشياء، مثل رؤية ثعبان أو سماع صوت عال. حيث عندما نشعر بالخوف، يزيد معدل ضربات قلوبنا وقد نبدأ بالتعرق. هذا ما يعرف باستجابة محاربة أو هروب. 

بينما قد يكون الخوف مفيداً في بعض الحالات، فإنه يمكن أن يكون أيضاً حالة يجب التعامل معها. حيث عندما نعيش في الخوف، قد نتجنب بعض الأنشطة أو الأماكن التي تجعلنا مشوشات. وقد نتعرض أيضاً لأعراض جسدية مثل الصداع أو آلام المعدة. حيث يمكن للخوف أن يؤدي بنا إلى الضغط النفسي والعاطفي، مما يؤدي إلى القلق والاكتئاب. 

لذا إذا كنت تعانين من الخوف، هناك خطوات يمكنك اتخاذها لإدارة مشاعرك وتحسين رفاهيتك مثل:

  • التحدث مع طبيبك عن مخاوفك واطلبي الإحالة إلى أخصائيين نفسيين أو مستشارين يمكنهم مساعدتك على تعلم مهارات التعامل الصحية.
  • ابحثي عن مجموعات دعم أو منتديات على الإنترنت حيث يمكنك الاتصال بآخرين يفهمون ما تمرين به.

أهم شيء، لا تيأسي - مع الوقت والجهد، من الممكن التغلب على الخوف والعيش بحياة مثمرة. {alertSuccess}


الفرق بين الخوف والقلق


غالباً ما يقال إن الخوف والقلق جانبان لعملة واحدة. بينما هناك بعض الصحة في هذه المقولة، كما هناك أيضاً بعض الاختلافات الهامة بين الانفعالين هم:

  • القلق، هو انفعال يتم تحفيزه بشعور بعدم اليقين أو القلق حول الأحداث المستقبلية. على عكس الخوف، الذي له محفز محدد، قد يكون القلق أكثر عمومية وغموضاً
  • إحدى الفوارق الرئيسية بين الخوف والقلق هي أن الخوف عادةً ما يكون قصير الأمد، بينما يمكن للقلق أن يستمر لفترات طويلة.
  • أخيراً، يميل الخوف بشكل عام إلى توجيه الفعل، في حين يميل القلق إلى توجيه عدم الفعل.

فكيف يمكنك تمييز الفرق بين الخوف والقلق؟

ببساطة فيمكنك أن تسألي نفسك عما تحاولين تحقيقه من خلال إحساسك بهذا الانفعال. إذا كنتي تحاولين تقييم الموقف واتخاذ إجراءات على وضعه، فربما يكون الخوف.

وإذا كنتِ ببساطة تحاولين البقاء شيء على ما هو في بحر من القلق، فربما يكون القلق.


ما هو خوف من المجهول والتغلب عليه؟


الخوف هو انفعال يتم شعور به من قبل الجميع في بعض الأوقات من حياتهم. هذه استجابة طبيعية للتهديد المتصور وغالباً ما تصحبها أعراض جسدية مثل: زيادة معدل ضربات القلب والتعرق والرعشة.

ملاحظة: يمكن أن يكون الخوف مفيداً في بعض الحالات (مثلاً يمكن دفعك إلى تجنب موقف خطير)، كما يمكنك أن يكون خطيراً إذا منعك من العيش حياتك بشكل طبيعي. {alertInfo}

الخبر السار هو أن هنالك أشياء يمكنك فعلها للحد من خوفك من المجهول. واليك بعض النصائح:

1. أعرفي عن ما يخيفك. 

إذا كنتِ خائفة من شيء ما، فالأرجح أنك لا تعرفين الكثير عنه. عندما تأخذي الوقت لتعليم نفسك عن ماهي مخاوفك، غالباً يتلاشى ذلك الخوف. على سبيل المثال، إذا كنتِ خائفة من الطيران، اقرأي عن كيفية عمل الطائرات وآليات السلامة الموضوعة لضمان الرحلة بأمان.

2. تحدثي مع شخص مر بتجربة عن ما أنتِ خائفة منه. 

أحياناً عندما نخاف من شيء ما، ببساطة نحتاج شخصاً للتحدث معه ذات الخبرة. التحدث إلى شخص لديه خبرة بما تخافين منه يمكنه أن يهدئ من روعك ويعطيك منظوراً آخر حول الموقف.

3. وضع خطة.

عندما لا نملك خطة، نميل إلى شعورنا بانتظار حدوث شيء سيئ. وضع خطة تتضمن الخطوات التي ستتخذينها إذا واجهتِ ما تخافينه يمكن أن يقلل من الخوف.


لماذا علينا القيام بالأشياء التي تخيفنا

هناك العديد من الأسباب التي تدفعنا للقيام بالأشياء التي تخيفنا منها:

  1. تجبرنا على مواجهة مخاوفنا وتعلم التغلب عليها.
  2. تساعدنا على بناء الشخصية والصمود.
  3. قد تؤدي أيضاً إلى النمو الشخصي والتجارب الجديدة.

عندما نقوم بالأشياء التي تخيفنا، فإننا نجبر أنفسنا على مواجهة مخاوفنا بشكل مباشر. هذه عملية صعبة ومرهقة، لكنها أيضاً أساسية للنمو. من خلال مواجهة مخاوفنا، ونتعلم كيفية التغلب عليها. كما أننا نتطور لنكون أكثر قوة في الشخصية والصمود.

بالإضافة إلى مساعدتنا على النمو كأفراد، فإن القيام بالأشياء التي تخيفنا يمكن أن يقضي إلى تجارب جديدة مثيرة. فقد نجد أنفسنا في مواقف لم نكن سنواجهها غير ذلك. وهذا من شأنه أن يوسع آفاقنا ويساعدنا على رؤية العالم بطرق جديدة.


الاستنتاج

عندما نفهم طبيعة الخوف يمكننا البدء في القضاء عليه من حياتنا. الخوف هو انفعال يستند إلى إدراكنا لوجود تهديد، وهو هذا الإدراك الذي يمكننا تغييره. ومن خلال فهم أن الأشياء التي نخافها ليست خطرة، يمكننا بدء التخلص من مخاوفنا والعيش بحياة أكثر كمالاً. لذا عندما تشعرين مرة أخرى بالخوف، ابتعدي قليلاً واسألي نفسك هل هناك شيء يستحق الخوف منه حقاً. من المرجح أن تجدي أنه لا يوجد شيء كذلك. الخوف عادة ما يكون مبنياً على تصور غير صحيح للخطر. وعندما نفهم ذلك، يمكننا التغلب على مخاوفنا والعيش حياة أكثر سعادة من القلق.

أحدث أقدم